تؤدي الاتجاهات الوبائية الحالية إلى مزيد من عدم اليقين في الآفاق الاقتصادية